لا بأس بتنبيه من لم يصل على وسائل التواصل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بتنبيه من لم يصل على وسائل التواصل
رقم الفتوى: 426886

  • تاريخ النشر:الخميس 9 محرم 1442 هـ - 27-8-2020 م
  • التقييم:
649 0 0

السؤال

أنا شاب عمري 14 سنة، وأحاول التقرب إلى الله، ولله الحمد. قرأت وشاهدت مسبقا العديد من المقالات والمقاطع التي تتحدث عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولقد اقتنعت بأهميتهما ولله الحمد.
سؤالي هو أنني كنت في مرة من المرات مع تجمع عائلي، ولاحظت أن زوج عمتي لم يصل إحدى الصلوات. هل إذا ما نسيت أن آمره بالصلاة أو أخجلت منه، ثم تبت. هل علي أن أنهاه عن هذا الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي (علما بأن هذا الأمر جد محرج)؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلعل زوج عمتك صلى حيث لا تشعر به، وإذا تيقنت أنه لم يصل، فعليك أن تأمره ولو بطريق غير مباشر بأن تقول قرب آخر الوقت مثلا: من نسي أن يصلي الفريضة؛ فليصلها. ويمكنك أن تكلم شخصا كبيرا موثوقا لدى زوج عمتك؛ لينبهه على هذا الأمر.

وإذا كنت متيقنا أن الوقت فات ولم يصل، فربما كان ناسيا للصلاة، فناصحه عبر وسائل التواصل أو غيرها، مبينا له أنك ربما نسيت صلاة كذا، يوم كذا.

ويمكن أن تستعين على ذلك بأحد الكبار الموثوقين لديه، والذين يمكنه أن يتقبل نصحهم بسهولة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: