الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المذاهب الأربعة وسبب اختلافها
رقم الفتوى: 42735

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ذو القعدة 1424 هـ - 1-1-2004 م
  • التقييم:
4170 0 225

السؤال

أنا أريد أن أسأل في مسألة المذاهب الأربعة (المالكية الشافعية الحنبلية ...) :
هل أستطيع أن أتبع مذهبا في مسألة معينة، ثم أتبع مذهبا آخر في مسألة أخرى؟
ولماذا توجد بعض الاختلافات بين المذاهب (مثلا مسألة بلع البلغم عمدا في شهر رمضان) ماذا اتبع؟
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد تقدم الكلام عن المذاهب الأربعة والتمذهب والتزام مذهب معين وسبب اختلاف المذاهب، وذلك في الفتاوى التالية: 17519، 5812، 26350. وأما عن مسألة بلع البلغم للصائم، فقد تقدم الكلام عنها في الفتوى رقم: 24697. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: