حكم مقولة كلنا في بطن الحوت فأكثروا من دعاء لا إله إلا أنت.... - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مقولة: كلنا في بطن الحوت، فأكثروا من دعاء لا إله إلا أنت....
رقم الفتوى: 428134

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1442 هـ - 20-9-2020 م
  • التقييم:
842 0 0

السؤال

أتساءل عن صحة مقولة: كلنا في بطن الحوت، فأكثروا من دعاء لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. ويقصد ببطن الحوت مجازا الدنيا ومشاكلها. فهل يصح هذا التشبيه؟
بارك الله فيكم، ونفع بكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا نرى حرجا في تلك المقولة إذا كان القائل يعني بها أن العبد ما دام في الدنيا، لا يخلو من كرب يصيبه، أو هم ينتابه، أو أذى يصل إليه، أو نحو ذلك، مما هو طبيعة الحياة الدنيا.

والأمر بالإكثار من تلك الكلمة أمرٌ حسنٌ؛ لأنها من أعظم الذكر، فالأمر بالإكثار منها من جملة الأمر بالإكثار من ذكر الله تعالى.

وليس في تلك الكلمة -فيما يظهر- شيء من سب الدهر، أو التسخط على قدر الله تعالى، ما دام المراد منها ما ذكر.

وللفائدة راجع الفتاوى التالية أرقامها: 14947، 377998، 216889.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: