أحكام الشراء من المواقع التجارية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام الشراء من المواقع التجارية
رقم الفتوى: 428152

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1442 هـ - 20-9-2020 م
  • التقييم:
339 0 0

السؤال

هناك العديد من المواقع التجارية التي تقدم طريقة البيع المذكورة بالعنوان، وهي: أن يقوم البائع بتصميم صورة على قميص، أو وسادة، أو قدح (mug) وبعدها يقوم الموقع بعرضها للبيع.
البائع لا يمتلك السلع المذكورة، ولكنه يصمم الرسوم، ويختار المنتج الذي ستظهر الرسوم عليه، والموقع المسؤول عن عملية البيع لديه مصانع تقوم بطباعة الرسوم على السلع المعروضة -بعد أن يشتريها الزبون- والمصمم (البائع) يربح عمولة بعد عملية البيع.
السؤال: هل طريقة الربح هذه حلال أم حرام؟ وهل تندرج هذه الطريقة تحت حديث: "لا تبع ما ليس عندك"؟
أرجو الإفادة، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان القائم بتصميم الرسوم على هذه السلع؛ لا يبيعها، ولكن يأخذ عمولة على التصميم، أو يكون شريكاً لمن يقوم بتصنيع السلع وبيعها؛ فهذا جائز، وراجع الفتوى: 402709
أمّا إذا كان يقوم ببيعها قبل أن يملكها؛ فهذا غير جائز، لكن يجوز أن يكون وكيلاً عن البائع في البيع بأجرة معلومة، كما يجوز أن يواعد المشتري فقط، ثم يشتري السلعة ثم يبيعها له، وراجع التفصيل في الفتوى: 395167.
ويجوز أن يبيع موصوفا في الذمة غير معين، ويحدد فيه أجلا للتسليم، بشرط تعجيل الثمن في مجلس العقد، وراجع الفتوى: 129763.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: