واجب من عاهد الله على ترك أمر ونقضه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من عاهد الله على ترك أمر ونقضه
رقم الفتوى: 428503

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 صفر 1442 هـ - 23-9-2020 م
  • التقييم:
1622 0 0

السؤال

هل تنعقد اليمين المستمرة بالنية فقط دون الكلام؟
قلت: أعاهد الله على عدم العودة إلى ... ، ولم أستخدم كلمات تقتضي التكرار كـ (كلما)، كانت نيتي أني لا أريد العودة إلى فعل تلك الذنوب مجددًا.
فهل النية هنا كافية لتكون اليمين مستمرةً.
شكرًا جزيلًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                 

 فإن نقض العهد مع الله تعالى تلزم فيه كفارة يمين على القول المرجح عندنا, كما سبق تفصيله في الفتوى: 69381.

وبناءً عليه؛ فإذا نقضت العهد المذكور لزمتك كفارة يمين واحدة, ولا تتكرر عليك الكفارة إذا نقضت العهد مرة أخرى؛ إلا إذا كنت قد نويت تكرر الكفارة بتكرر الفعل, أو كانت صيغة يمينك تفيد التكرار مثل عبارة: كلما.

أما كونك قد نويت عدم العودة إلى الأمر الذي قصدته, فهذا لا يقتضي تكرار الكفارة عليك. وراجع المزيد في الفتوى: 136912.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: