حكم من أخذ من مال أبيه دون علمه وأنفقه في محرَّم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أخذ من مال أبيه دون علمه وأنفقه في محرَّم
رقم الفتوى: 429154

  • تاريخ النشر:الخميس 14 صفر 1442 هـ - 1-10-2020 م
  • التقييم:
541 0 0

السؤال

من يصرف مال أبيه في منكر دون علم الأب، مثل: شراء السجائر. هل عليه رد المال لأبيه عندما يبدأ الابن بالعمل والحصول على راتب؟ وإذا كان كذلك، فهل يرد المبلغ باجتهاده في تذكره وغلبة ظنه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن أخذ مالًا من أبيه بإذنه؛ فقد ملكه، وإذا أنفقه في محرّم كشراء السجائر؛ فالواجب عليه التوبة إلى الله تعالى، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، وليس عليه أن يردّ المال لأبيه.

أمّا إذا كان الولد قد سرق مالاً من أبيه؛ فسواء أنفقه في حلال أو حرام؛ فعليه ردّه إلى أبيه، أو استحلاله منه، وإذا لم يكن عالما بقدر المال بالتحديد، فإنّه يتحرى القدر الذي يغلب على ظنّه أنه يستغرق الحقّ أو يزيد عليه.
وراجع الفتوى : 21859.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: