كيف ينوي الإنسان بقلبه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف ينوي الإنسان بقلبه؟
رقم الفتوى: 429556

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 صفر 1442 هـ - 6-10-2020 م
  • التقييم:
1091 0 0

السؤال

عندي إشكال مع النية، فأنا أعرف أن محلها القلب، ولكني لا أعرف كيف ينوي الإنسان بقلبه، وهل هي الاستحضار في الخاطر أني سأفعل كذا، أم هي شيء آخر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                        

 فإن النية أمرها سهل, فهي العزم على الفعل, فالمصلي مثلًا يكفيه العزم على أداء الصلاة التي يؤديها, كأن ينوي بقلبه أنه يريد الإحرام بصلاة الظهر أو العصر مثلًا، جاء في الشرح الكبير للدردير المالكي متحدثًا عن فرائض الصلاة: (و) ثالثها (نية الصلاة المعينة) بأن يقصد بقلبه أداء فرض الظهر مثلًا. اهـ.

وراجع المزيد عن حقيقة النية في الفتوى: 379579

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: