هل الأولى إجبار الأهل ابنتهم على الحجاب أم انتظار اقتناعها به - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأولى إجبار الأهل ابنتهم على الحجاب أم انتظار اقتناعها به؟
رقم الفتوى: 430414

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ربيع الأول 1442 هـ - 20-10-2020 م
  • التقييم:
2944 0 0

السؤال

أختي أُجبِرت على لبس الحجاب من الأهل، فهل يجوز خلعه إلى أن تقتنع؟ وكيف نقنعها بالثبات عليه؛ لأنها تريد خلعه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق وأن بينا أن الحجاب فريضة على المرأة المسلمة، كما دلّت على ذلك نصوص الكتاب، والسنة، فيمكن مطالعة الفتوى: 63625. وقد أوضحنا فيها أيضًا أساليب إقناع المرأة بالحجاب الشرعي.

والتزام أختك بالحجاب واجب عليها، وإن لم يلزمها به أهلك.

ولا يجوز لها خلعه، وإلا تناولتها النصوص التي ورد فيها الوعيد الشديد للمتبرجات، ولتراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 26387.

ووليها مسؤول عنها أمام الله تعالى، فيجب عليه أن يعمل على ما يصونها من أسباب الفتنة والفساد، فله إجبارها على الحجاب، ولا يجوز له أن يقرّها على التبرج، كما سبق بيانه في الفتوى: 427687.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: