أخبار الناس بين القبول والرد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخبار الناس بين القبول والرد
رقم الفتوى: 430624

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ربيع الأول 1442 هـ - 22-10-2020 م
  • التقييم:
488 0 0

السؤال

هل يجوز عدم تصديق أي خبر من أي مصدر على الإنترنت، بحجة أن هذه مجرد أقوال، ولا يوجد دليل ملموس، فكلها مجرد آراء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإنما يحكم بصدق خبر المسلم المعلوم العدالة، وأما خبر مجهول الحال، فلا يحكم بصدقه؛ لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا {الحجرات:6}.

فمن كان معلوم الفسق، أو كان مجهول الحال، فإنه لا يحكم بصدق خبره، بل لا بد من التبين والتثبت حتى تتحقق صحة الخبر، وهذا مذهب الجمهور خلافا لطائفة من العلماء.

قال القاسمي في تفسير هذه الآية: في (الإكليل): في الآية ردّ خبر الفاسق، واشتراط العدالة في المخبر، راويا كان، أو شاهدا، أو مفتيا. ويستدل بالآية على قبول خبر الواحد العدل.

قال ابن كثير: ومن هنا امتنع طوائف من العلماء من قبول رواية مجهول الحال؛ لاحتمال فسقه في نفس الأمر، وقبلها آخرون؛ لأنا إنما أمرنا بالتثبّت عند خبر الفاسق، وهذا ليس بمحقق الفسق؛ لأنه مجهول الحال. انتهى.

فعلى المسلم أن يكون يقظا، وألا يتلقى كل ما يرمى به في وسائل التواصل وغيرها على جهة الجزم، بل عليه أن يتحرى ويتثبت؛ لئلا يقع في المجازفة، فيرمي بريئا بتهمة، أو ينشر ما ليس له أصل في نفس الأمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: