اقتصار المأموم في صلاة الجماعة على متابعة الإمام في الأفعال فقط - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اقتصار المأموم في صلاة الجماعة على متابعة الإمام في الأفعال فقط
رقم الفتوى: 430747

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1442 هـ - 26-10-2020 م
  • التقييم:
988 0 0

السؤال

هل أتبع الإمام في صلاة الجماعة في الحركات فقط، دون النطق بشيء من بداية الصلاة إلى نهايتها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                         

فإن المأموم لا يقتصر في صلاته على متابعة الإمام في الأفعال, بل يأتي بالأقوال المطلوبة شرعًا, فيكبّر تكبيرة الإحرام، ثم يأتي بدعاء الاستفتاح, وقد ذكرنا بعض صِيغه في الفتوى: 1134.

ثم يقرأ الفاتحة خلف إمامه, والجمهور على عدم القراءة في الصلاة الجهرية، وراجع الفتوى: 73922.

فإذا ركع إمامه؛ كبّر للركوع خلفه, ويأتي ببعض الأذكار المأثورة في الركوع.

فإذا قال الإمام: سمع لمن حمده، قال المأموم: ربنا ولك الحمد. 

ثم يكبر للسجود خلف إمامه, ثم يأتي ببعض الأذكار المأثورة, ويكثر من الدعاء في السجود؛ لأنه من مواطن استجابة الدعاء، وانظر الفتوى: 6434 لمعرفة بعض الأذكار المأثورة في الركوع والسجود، ثم يسير على هذا النحو في بقية الركعات.

وقد سبق لنا أن أصدرنا عدة فتاوى تفصيلية في كيفية الصلاة، وكيفية اقتداء المأموم بالإمام، فنحيلك إليها، فانظر الفتوى: 6188 عن صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم، والفتوى: 20899 عن كيفية اقتداء المأموم بالإمام. 

مع التنبيه على أنه يجب على كل مسلم تعلّم فروض العين؛ كالطهارة, والوضوء, والغسل, والصلاة، ونحوها من فروض الأعيان. وراجع المزيد في الفتوى: 59220.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: