الصلاة في الحمام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة في الحمام
رقم الفتوى: 430885

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 ربيع الأول 1442 هـ - 27-10-2020 م
  • التقييم:
547 0 0

السؤال

أنا امرأة أعمل في رياض أطفال في أوروبا لوقت طويل، ولا أجد مكانًا للصلاة أبدًا، فالغرف كلها مشغولة تمامًا، فهل يجوز لي الصلاة في مكان الاستحمام، وله حواف بمقدار 10 سم، وعلى جانبه يوجد المرحاض؟ فمنذ سنة كاملة وأنا أصلي جميع الصلوات قضاء مع صلاة المغرب. أفيدوني -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنقول ابتداء: لا نتصور عدم وجود مكان تصلين فيه في مكان عملك، فلو صليت في مكتبك، أو حتى مكان وقوفك في الفصل، فالصلاة صحيحة.

والواقع الذي رأيناه وعلمناه من حال بعض المسلمين في تلك البلاد هو أنه يوجد أماكن يصلون فيها، ولكنهم يستحيون أن يصلوا في مكان يراهم فيه الناس، فيهرع الواحد منهم لسؤال أهل العلم مدّعيًا أنه لا يوجد مكان للصلاة!!.

ولو فُرِضَ أنه لا يوجد مكان تصلين فيه إلا الحمام، فقد سبق أن الصلاة فيه صحيحة، إذا كان مكان القيام والسجود طاهرًا، وانظري الفتوى: 363610، والفتوى: 132138.

وننبهك أخيرًا إلى عدم جواز تأخير الصلوات، وجمعها مع المغرب، فالمغرب لا يجمع معها ما قبلها من الفجر، أو الظهر، أو العصر. وانظري الفتوى: 290713

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: