حكم وضع المال في البنك بفوائد بغرض إعطائها للفقراء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع المال في البنك بفوائد بغرض إعطائها للفقراء
رقم الفتوى: 431317

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ربيع الأول 1442 هـ - 3-11-2020 م
  • التقييم:
1882 0 0

السؤال

يا شيخ، أحتاج لأخد رأيكم في قضية.
معي الآن مبلغ من المال، وقد وضعته في بنك؛ لأني لا أستطيع الاحتفاظ به معي، وبدون فوائد؛ لأن معظم مجامع الفقه حرمتها.
عندما أفكر أجد أن البنك على أية حال يربح من فلوسي، ويأخذ نسبة الربح كاملة له. يعني على أية حال المعاملة الربوية موجودة، وينفذها مع غيري: أي من يقترض منه.
نظرا لهذه المعطيات. ما هو حكم تحويل الحساب لحساب بفوائد، والفوائد المحرمة لا يدخل جنيه منها بيتي، بل أعطيها للمحتاجين (ليس من الزكاة طبعا) فكل ما أفعله أني سآخذ نسبة من ربح البنك الذي كان سيأخذه كاملا، وأعطيه للفقراء.
جزاكم الله خيرا، أخبروني بحكم هذه القضية؛ لعلنا ننفع وننتفع.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت محتاجاً لحفظ مالك؛ فاحفظه في بنك إسلامي يتعامل وفق ضوابط الشرع، ويجوز لك في هذه الحال وضع مالك في حساب استثماري، وتحل لك الأرباح تنفقها على نفسك، أو تتصدق بها أو تدخرها.
وإذا لم يكن متيسراً في بلدك بنك إسلامي؛ فاحفظ مالك في حساب جار في البنك الربوي، ولا يجوز لك وضعه في حساب ادخار ربوي، ولو كنت تريد التخلص من الفوائد الربوية بصرفها في المصالح العامة؛ لأنّ دخولك في عقد ربوي لا يجوز، وراجع الفتوى: 364396

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: