حكم الجمع بين الجمعة والعصر لأجل المطر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الجمع بين الجمعة والعصر لأجل المطر
رقم الفتوى: 43176

  • تاريخ النشر:الأحد 26 ذو القعدة 1424 هـ - 18-1-2004 م
  • التقييم:
31226 0 312

السؤال

هل جمع صلاة الجمعة و العصر بسبب الأمطار مكروه؟ وإن لم يكن كذلك فهل العلماء السعوديون حرموا جواز جمع صلاة الجمعة و العصرأفيدونا يرحمكم الله

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 

فالجمع بين الجمعة والعصر عند نزول المطر تقديما جائز في مذهب الشافعية.

وأما مذهب الحنابلة والمالكية، فلا يجوزان الجمع بينهما، بل لا يجوزان الجمع بين الظهر والعصر في الحضر بسبب المطر.

جاء في المدونة: قلت لابن القاسم: فهل يجمع في الطين والمطر في الحضر بين الظهر والعصر كما يجمع بين المغرب والعشاء في قول مالك؟ قال: قال مالك: لا يجمع بين الظهر والعصر في الحضر، ولا نرى ذلك مثل المغرب والعشاء. اهـ.

وجاء في "المغني": فصل: فأما الجمع بين الظهر والعصر (يعني في المطر) فغير جائز. اهـ.

وجاء في "المجموع": فرع: يجوز الجمع بين الجمعة والعصر في المطر. اهـ.

وجاء في حاشية البجيرمي على الخطيب: ويجوز للحاضر في المطر أن يجمع ما يجمع بالسفر ولو جمعة مع العصر (في وقت الأولى منهما). اهـ.

فالمقصود أن منع الجمع بين الظهر والعصر أو بين الجمعة والعصر ليس مما انفرد به علماء المملكة، بل هو مذهب الحنابلة والمالكية، وهو أيضا مذهب الحنفية، بناء على أصلهم في منع الجمع مطلقا إلا بعرفة ومزدلفة.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: