أخذ مال الأهل دون علمهم لشراء أشياء لا يريدون شراءها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخذ مال الأهل دون علمهم لشراء أشياء لا يريدون شراءها
رقم الفتوى: 431785

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الأول 1442 هـ - 11-11-2020 م
  • التقييم:
1079 0 0

السؤال

ما حكم أخذ المال من الأهل دون علمهم؛ لشراء أشياء لا يريدون شراءها، ومنها ما يمنعونني منه؟ علمًا أني اشتريها لإكمال أساسيات المنزل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالأصل أنّه لا يجوز أخذ مال الغير دون رضاه.

وليس كل فرد من أفراد الأسرة مخولًا بهذا النوع من التصرف، فالمسؤول عن الأساسيات قد يكون عنده من الأمور الأخرى ما هو أهم وآكد مما تريدين أنت أن تشتريه؛ فأخذ ماله دون علمه، لذلك الغرض، تعدٍّ عليه، وتصرف في ماله دون إذنه.

وعليه؛ فما تفعلينه لا يجوز؛ لما فيه من التعدّي على حرمة أموال الناس؛ لقوله صلى الله عليه وسلم، في الحديث الصحيح: إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: