ترك الإنكار على من يفرش الجرائد والصحف لوضع البضاعة عليها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك الإنكار على من يفرش الجرائد والصحف لوضع البضاعة عليها
رقم الفتوى: 432145

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ربيع الآخر 1442 هـ - 17-11-2020 م
  • التقييم:
362 0 0

السؤال

وجدت شخصًا يفرش بعض الجرائد العربية؛ ليضع عليها بضاعته، ولم أعرف هل أنكر عليه أم لا، فقد وجدت بعض المفتين لا يفتون بحرمة ذلك، وكنت أراه منذ زمن، لكني لم أكن أنكر إما كسلًا، وإما لراحة البال، فماذا أفعل الآن؟ وهل عدم إنكاري عليه في الماضي يصل للكفر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصحف والجرائد وإن كانت لا تخلو غالبًا من ذكر الله تعالى، إلا أن التفتيش عن ذلك، والتقصّي فيه، يوقع المرء في حرج ومشقة بالغة!

ولذلك لا يحكم بوجوب تتبع أوراق الجرائد الملقاة في الطرقات ونحوها، وقد سبق أن نبهنا في عدة فتاوى على ما ذكره بعض أهل العلم من أنه لا حلّ لهذه المشكلة، إلا بغض البصر، ونشر الوعي الإسلامي في المجتمع؛ حتى يتعاون الجميع على هذا الأمر، وراجع في ذلك الفتاوى: 122041، 407866، 342058.

والواقع الذي يسأل عنه السائل ليس ببعيد عن هذا، فإنْ بذل النصيحة لهذا البائع، فبها ونعمت، وإلا فلا نرى عليه إثمًا، فضلًا عن الوقوع في الكفر! 

وبعيدًا عن واقع السائل، فإننا ننبه على أن ترك إنكار المنكر الكفري باللسان، لا يعد كفرًا، ما دام القلب منكرًا له، وراجع في ذلك الفتاوى: 199175، 162997، 133676.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: