من أغلَظ على أخيه في الكلام فتجرّع السم بسبب ذلك فهل عليه دية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أغلَظ على أخيه في الكلام، فتجرّع السم بسبب ذلك، فهل عليه دية؟
رقم الفتوى: 432346

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ربيع الآخر 1442 هـ - 19-11-2020 م
  • التقييم:
319 0 0

السؤال

كنت دائمًا أضيق على أخي في كلامي، وطريقة توجيهي له كانت قاسية؛ وذلك بسبب فعلة فعلها أضرّت بسمعتنا، إلى أن جاء يوم وفاته، فأوجعته كالمعتاد بكلامي، فكتب ورقة أنه سيشرب السم، وأنه ينتظرنا في أحد الحقول، فذهبت لأحضره، وأصلح ذات بيننا؛ وإذ بيده سم عبارة عن مبيد حشري، فشربه، وسقط على الأرض قائلًا: هكذا يا محمد، فسارعت الزمن لإنقاذه، فهل أكون أنا السبب في وفاته؟ وهل هذه الطريقة من المكتوب له، أم إنه لما تألّم من كلامي قرّر أن يشرب السم؟ أرجو الإفادة، وإن أوجعتموني، فلا بأس.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فلا شك في أنك أخطأت في طريقة نصحك وتوجيهك؛ فإن الرفق ما كان في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه.

فكان عليك أن تناصح أخاك بلِين ورفق، وأن تسعى لاستصلاحه، وجعله يصلح ما تسبّب فيه من الأذية لسمّعتكم.

أما وقد حصل ما حصل، فلا تلزمك دية، ولا كفارة؛ لأنه هو الذي قتل نفسه.

وعليك أن تكثر من الاستغفار، والدعاء له، لعل الله أن يتجاوز عنه، ويتداركه برحمته؛ فإنه قد ارتكب كبيرة من أكبر الكبائر -عفا الله عنه-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: