جمع المرأة بين صلاتي الظهر والعصر لصعوبة التطهّر في مكان العمل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جمع المرأة بين صلاتي الظهر والعصر لصعوبة التطهّر في مكان العمل
رقم الفتوى: 433285

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 ربيع الآخر 1442 هـ - 2-12-2020 م
  • التقييم:
1502 0 0

السؤال

أنا فتاة أعاني من القولون العصبي؛ مما يسبب خروج ماء من الدبر عند التوتر، أو الشعور بالامتلاء، وهذا يسبب حرجًا لي، فأنا أعمل، وأكون بحاجة لأن أحافظ على وضوئي، ولا أستطيع الوضوء في مكان عملي، فهل من علاج لهذا الشيء؟ وهل يجوز أن أؤجّل الصلاة إلى حين عودتي إلى المنزل، فأجمع الظهر مع العصر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فأما العلاج، فهذا يُسأل عنه الأطباء.

وأما تأخير الصلاة إلى حين العودة إلى البيت، وجمعها مع العصر، فإن كان يوجد في مكان العمل حمام خاص للنساء، فيمكنك أن تغسلي تلك النجاسة إذا طرأت، وتتوضئي وتصلي، وليس لك أن تجمعي بين الظهر والعصر؛ لأنه ليس ثمت حاجة معتبرة يجوز لك معها الجمع بينهما، والجمع للمقيم -عند من قال بجوازه- إنما يكون عند الحاجة، ومن دون أن يُتخذ عادة.

وإن لم يوجد مكان تتطهرين فيه بحال، فنرجو أن لا حرج عليك في الجمع بين الظهر والعصر للحاجة، وانظري الفتوى: 392920 عن شروط جواز الجمع بين الصلاتين في الحضر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: