الزواج في هذا الزمن ليس في صالح المرأة... الشبهة والرد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزواج في هذا الزمن ليس في صالح المرأة... الشبهة والرد
رقم الفتوى: 433486

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ربيع الآخر 1442 هـ - 6-12-2020 م
  • التقييم:
1269 0 0

السؤال

أنا فتاة لم أتزوج بعد، مع وجود خُطَّاب، متدينة، أخاف الله، طبيبة مختبر، ومعلمة قرآن. مشكلة رفضي للزواج أني أراه ليس لصالح المرأة في هذا الزمن.
تكون المرأة سعيدة مع أهلها وأبويها، وبمجرد أن تتزوج تذهب إلى الزوج وأهله، لن يحبوها مثل حب الأهل لها. أما الزوج فهو في أمان مع أهله، وحياته لا تتغير جذريا.
أيضا تكون المرأة في الحياة الزوجية مع أحكام الشريعة ضعيفة، يجب أن تطيعه، ويجب، ويجب، ويجب....إلخ.
وفعل هذه الحقوق تكون على حسب تقوى الزوج، ولا يوجد أحاديث ترهيب للزوج من ظلم الزوجة، كما للزوجة إذا ظلمت الزوج. ولم تذكر عيوب الرجال في السنة، كما ذكرت عيوب النساء، ومؤكد أن للرجال عيوبا. هل لأنه لا فائدة من ذكرها، وهناك فائدة من ذكر عيوب النساء؛ لعدم فهم الرجال لطبيعتهن.
مثال: يأمرها بعدم الذهاب إلى أهلها، وهي تستطيع ضرب كلامه بعرض الحائط، تستطيع أن تفعلها، ولكن تخاف الله.
الأحكام الزوجية تجعل المرأة في ضعف، وتعطي الزوج صلاحيات إذا نشزت له أن يهجرها و.. و.. وأيضا ممكن أن لا تنشز، أو نشزت بسبب نشوزه.
أما هو إذا نشز، فلها أن تعمل صلحا، أو تكون في المحاكم؛ لأخذ حقها، وهذا ممكن أن يطول.
المشكلة أن أكثر الرجال في هذا الزمن أنانيون، وأُعطوا صلاحيات من الدين والمجتمع، وأكيد حياة المرأة ستكون جحيما.
في هذا الزمن أرى العزوبة للمرأة المسلمة أجمل بكثير من الزواج.
لماذا نتزوج حتى نُعذَّب، حتى إذا ذكرت الفوائد، ولكنها في الكتب، وأفواه الناس، والواقع غير ذلك.
الزواج في زماننا عذاب للمرأة؛ إلا من رحم ربي، وهم قليل جدا. تبني طفل أفضل بكثير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاعلمي أولا: أن أحكام الشرع صادرة من الله العليم الحكيم؛ فهو الذي خلق الخلق، ويعلم ما يصلحهم في دنياهم وأخراهم، فهو القائل: أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ {الملك:14}، وحكمته في ذلك قد تدرك، وقد لا تدرك، فعلى المسلم والمسلمة الرضا، والتسليم بذلك على كل حال، قال تعالى: فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا {النساء:65}. وليس لأحد أن يستدرك على الله سبحانه في شرعه، فقد قال في محكم كتابه: وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ {الرعد:41}، فالمؤمن أو المؤمنة يسأل ليتعلم، وليمتثل، ويطيع ربه ما استطاع.

ثانيا: ليس صحيحا ما ذكرتِ من كون الزواج في هذا الزمن ليس في صالح المرأة؛ فهذا الكلام لا يقره الشرع، ولا الواقع، فمن جهة الشرع فإن الزواج تشريع الحكيم الخبير سبحانه، وهو أعلم بما يصلح الناس؛ كما قال تعالى: أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ {الملك:14}، ومن جهة الواقع فإن هنالك كثيرا من الأمثلة لحياة زوجية سعيدة، وليس ذلك في مجال العلاقة بين الزوجين فقط، بل وفي العلاقة بين المرأة وأصهارها.

ثالثا: أن الزواج فيه كثير من المصالح الراجحة في كل زمان، وسبق لنا بيان بعض هذه المصالح في الفتوى: 196003. وأوضحنا فيها أن الزواج قد يكون واجبا أحيانا بحيث يأثم تاركه لغير عذر شرعي. ولا يخلو شيء من مفاسد، ولكن لا تترك المصالح الراجحة لمفاسد قد تحدث، وقد لا تحدث، وعلى فرض حدوثها، فمن الممكن السعي في إصلاحها، أو اتقاء آثارها.

رابعا: أن حسن المعاشرة مع الأصهار مطلوب شرعا، وهكذا كانت علاقة النبي -صلى الله عليه وسلم- مع أصهاره. فإن أمكن أن تكون هذه العلاقة طيبة، فبها ونعمت، فإن لم يمكن ذلك، فيسع المرأة أن تلزم بيتها، وتكتفي بالعلاقة الطيبة بينها وبين زوجها، والمرأة لا يلزمها شرعا أن تسكن مع أهل زوجها، بل لها الحق في أن تكون في مسكن مستقل، وراجعي الفتوى: 66191.

خامسا: صحيح أن المرأة يجب عليها أن تطيع زوجها، فذلك من مقتضى قوامة زوجها عليها، ولكن هذه الطاعة ليست مطلقة، ولكنها مقيدة بضوابط معينة بيناها في الفتوى: 115078.

هذا مع العلم بأن قوامة الزوج على زوجته ليست تشريفا، ولكنها تكليف، ولا تعني تسليط الزوج عليها، ولكنها من أجل الترتيب، وحسن التدبير لتكون الأسرة مستقرة، ومما يعين على ذلك التعاون بين الزوجين، وفهم الحياة الزوجية على أنها تكامل بينهما. وانظري الفتوى: 16032.

سادسا: أن عموم النصوص التي تحذر من الظلم لا شك في أنها شاملة للرجال إن هم ظلموا زوجاتهم أو أحدا من أولادهم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن هنالك نصوصا خاصة تتوعد الأزواج إن أقدموا على ظلم الزوجات، ومن ذلك قوله عز وجل: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا {النساء:34}، قال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: إن كنتم تقدرون عليهم، فتذكروا قدرة الله، فيده بالقدرة فوق كل يد، فلا يستعلي أحد على امرأته، فالله بالمرصاد. اهـ.

وثبت في سنن أبي داود عن إياس بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن، ليس أولئك بخياركم.

ثم إن المرأة إن كانت مظلومة، فلها أن ترفع أمرها للقضاء لينصفها من زوجها.

وفي سنن أبي داود والترمذي عن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل.  

سابعا: كما ذكرت، فإن الشرع الحكيم قد بين كيفية علاج نشوز الزوجة، وكيفية علاج نشوز الزوج.

وينبغي أن تعلمي أن من أهل العلم من أجاز للزوجة هجر زوجها إن كان الظالم لها، فلا تعتبر ناشزا في هذه الحالة، كما بينا في الفتوى: 129984.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: