الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أكل الحيوانات التي تتغذى على القمامة
رقم الفتوى: 43396

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ذو القعدة 1424 هـ - 20-1-2004 م
  • التقييم:
17979 0 292

السؤال

هناك بعض الحيوانات التي يصحبها أصحابها لترعى بأكل القمامة فهل يجوز أكل لحوم هذه الحيوانات؟وماذا لو لم أكن أعلم بذلك؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كانت القمامة -وهي الكناسة- لا تحتوي على شيء من النجاسات وإنما هي فضلات الأطعمة ونحو ذلك، فلا حرج في أكل لحمها وليست بجلالة، إذ الجلالة هي كل دابة علفت بنجس ولو من غير العذرة، كذا عرفها الشافعية، وقال غيرهم: ما غلب على علفها النجاسة.

والقمامة التي من فضلات الطعام وما كنس في البيت من الغبار ونحوه لا يحكم بنجاسته وإن كان مستقذراً، وليس كل مستقذر نجساً فالمخاط مستقذر وليس بنجس.

وأما إن كانت القمامة مشتملة على نجاسة -وهذا وارد- فيكره أكل لحم البهيمة التي ترعى على هذه القمامات، والقول بكراهة لحم الجلالة هو قول الجمهور.

وقال بعض الشافعية ورواية عن الإمام أحمد أنه يحرم، وعلى كلا القولين لا حرج على من أكل من لحم الجلالة أو شرب لبنها إذا كان ناسياً أ وجاهلاً أو مكرهاً على القول بالتحريم لقول الله تعالى: رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا[البقرة:286]، قال الله قد فعلت. رواه مسلم.

ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه الطبراني عن ثوبان رضي الله عنه.

وقد سبق لنا أن أصدرنا عدة فتاوى في بيان الجلالة وحكم أكل لحمها وشرب لبنها وأقوال الفقهاء في ذلك، فنحيل السائل إليها وهي بالرقم: 9571، والرقم: 7708.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: