حكم زيارة من اشترى بيته بقرض ربوي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زيارة من اشترى بيته بقرض ربوي
رقم الفتوى: 434374

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الأولى 1442 هـ - 22-12-2020 م
  • التقييم:
817 0 0

السؤال

أريد سؤالكم عن حكم المنازل التي تكون بقرض ربوي، وما يشبه ذلك. كيف نتعامل مع أصحابها؟ مثلا: لدي صديقي أذهب إليه في حيه، وهذا الحي فيه عمارات تستعمل فيها قروض ربوية.
فما حكم الذهاب إليه في بيته، والتكلم معه، أو البقاء معه؟ وما حكم التلهي معه في بيته، أو في الحي، مع عدم الرضا بالربا؟
وإن كان مثلا يرضى بها، ويرضى بالتعامل بها، أي لا يرضى بشرع الله. هل يجوز البقاء معه في البيت، أم بسبب اعتقاده هذا لا يجب البقاء معه في البيت؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك في زيارة أصحاب البيوت المشتراة بأموال اقترضت بالربا، ويجوز لك البقاء فيها، والانتفاع بها بسائر أوجه الانتفاع المباحة؛ لأنّ إثم القرض الربوي يتعلق بذمة المقترض، لا بعين المال، وراجع الفتوى: 110364
وإذا كان هؤلاء الناس يتعاملون بالربا؛ فعليك أن تنهاهم عنه، وتبين لهم حكمه؛ فإن أصرّوا على التعامل بالربا، و كان الهجر يردعهم عن هذا المنكر؛ فاهجرهم، وراجع الفتوى: 14139

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: