أحكام التعامل الأولاد مع زوجة الأب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام التعامل الأولاد مع زوجة الأب
رقم الفتوى: 434944

  • تاريخ النشر:الخميس 17 جمادى الأولى 1442 هـ - 31-12-2020 م
  • التقييم:
699 0 0

السؤال

حكم عيش الابنة البالغة مع زوجة الأب؟ وما هي حدود التعامل بين الأبناء وزوجة الأب؟ وهل زوج الابنة تكون زوجة الأب حما له؟
ولو تفصيل في الأحكام من معاملة وبيات مثلا، وهكذا.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                

 فعيش البنت البالغة أو غير البالغة مع زوجة الأب لا حرج فيه، إذا رضيت الزوجة بذلك. وراجعي الفتوى: 79961.

اما أبناء الزوج فتعتبر أيضا زوجته محرما  لهم, فيجوز لهم أن يروا من زوجة أبيهم ما يراه الرجل من محارمه من النساء؛ كالرأس، والرقبة، والكفين، والقدمين, بشرط أمن الفتنة والفساد، كما تجوز الخلوة بينهما، والمصافحة بذلك الشرط. وراجعي في ذلك الفتوى :248764، والفتوى: 250780. وهي بعنوان" عورة المرأة أمام الطفل"

والزوجةُ لا تعتبر محرما لزوج بنت زوجها, بل هي أجنبية منه؛ كما سبق في الفتوى: 80846.

وبخصوص قولك: "ولو تفصيل في الأحكام من معاملة ...  فلم يتضح لنا المقصود منه , فالرجاء توضيحه ليتسنى الجواب عنه.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: