الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأكل من التمر الذي يؤتى به بعد الفراغ من قراءة القرآن الكريم
رقم الفتوى: 435502

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 12-1-2021 م
  • التقييم:
4131 0 0

السؤال

هل يجوز للابن أن يأكل ويشرب مع والده الذي يكتسب ماله من حرام؟ ووالده لديه محل للبيع (بقالة) مصدرها من النقود المحرمة، فهل يجوز له الأكل من هذا المحل؟ وهل يجوز أكل طعام البدعة، كالتمر الذي يقدّم بعد الانتهاء من قراءة القرآن جماعة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد اختلف أهل العلم في حكم من اتَّجَر تجارة مباحة برأس مال محرم؛ والراجح عندنا أنّ له نصف كسبه، وعليه أن يتخلص من النصف الآخر؛ وراجع الفتوى: 378028.

وعليه؛ فما دام مال الوالد مختلطًا؛ فلا يحرم على ولده الانتفاع به، وراجع الفتوى: 73957. وللفائدة، راجع الفتوى: 363247.

ثم اعلم أنّ الإتيان بالتمر بعد الفراغ من قراءة القرآن؛ ليس داخلًا في البدع الشرعية المذمومة، ولا حرج في الأكل منه، وراجع الفتوى: 189297.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: