لا حرج في إعطاء الأطفال للدمى وألعاب على شكل حيوانات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في إعطاء الأطفال للدمى وألعاب على شكل حيوانات
رقم الفتوى: 435796

  • تاريخ النشر:الأحد 4 جمادى الآخر 1442 هـ - 17-1-2021 م
  • التقييم:
800 0 0

السؤال

لديَّ ألعاب على شكل حيوانات، ودُمى مجسمة، وأثاث منزل. هل أرميها؟ أم أعطيها للأطفال المحتاجين؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا في فتاوى سابقة جواز اقتناء الألعاب التي على هيئة ذوات الأرواح؛ كالفتوى: 413866.

وإذا جاز اقتناؤها، فإن إعطاءها للأطفال أولى من رميها، لا سيما إذا كانوا فقراء.

ولم نفهم مرادك بقولك" أثاث منزل" فإن كنت تعنين أن الأثاث على شكل ذوات الأرواح؛ كالتماثيل: فهذه يحرم اتخاذها، ويجب تغيير صورتها، حتى تصير على هيئة ما لا روح له، أو يبقى منها جزء لا تتم الحياة إلا به، كما فصلناه في الفتوى: 298501، والفتوى: 372403. وعندها لا حرج عليك في إهدائها للأطفال أو الكبار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: