الحياة الزوجية تعاون وتكامل ومسؤولية بعيدة عن التبعية والإذلال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحياة الزوجية تعاون وتكامل ومسؤولية بعيدة عن التبعية والإذلال
رقم الفتوى: 436309

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 جمادى الآخر 1442 هـ - 25-1-2021 م
  • التقييم:
1263 0 0

السؤال

توجد أمور مختلطة جدا عندي في حقوق الزوج، وواجبات الزوجة.
لماذا فضل الزوج عظيم على زوجته؟
وهل لو الزوج أمر الزوجة أن تعد الطعام، ورفضت لتعب، أو محتاجة ترتاح، هل هي آثمة؟
ربنا لم يفرض على الزوجة الواجبات المنزلية من كنس، ومسح، وإعداد طعام. لماذا بعض الرجال يأخذون طرقا ملتوية كطاعة الزوج في أمر الزوجة بهذه الأمور؟
وهل طاعه الزوج مقيدة فيما يتعلق بأمور النكاح والشرع؟ أم هي طاعة مطلقة؟
ولو هي طاعة مطلقة، فما الفائدة التي تعود على المرأة من كونها تابعة لزوجها؟
إذا كانت الزوجة تخرج من بيت أبيها لتعمل كخادمة، وتابعة للرجل، وليس لها رأي، وكل الآراء والأمور للزوج، مع إلغاء شخصيتها. فما فائدة هذه الزيجة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق بيان السبب في كون فضل الزوج وحقه عظيم على زوجته، وما تعنيه قوامة الرجل على المرأة، فيمكن الاطلاع على ذلك في الفتويين التاليتين: 9623، 16032.

وقد أوضحنا أن المقصود من ذلك التنظيم، وترتيب أمور الأسرة، لا الإذلال وتسليط الرجل على المرأة، وليس المقصود من ذلك مجرد التبعية.

ثم إن الأمر بالنسبة للرجل تكليف ومسؤولية أمام الله تعالى يوم القيامة، روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها..... الحديث.

  وفي الجملة يجب على الزوجة طاعة زوجها في المعروف، وفي التفصيل فإن ذلك له قيوده الشرعية، والتي سبق بيانها في الفتوى: 411121. ومنها أن تكون فيما لا ضرر فيه على المرأة، وتكون في النكاح وتوابعه.

  وهنالك خلاف بين الفقهاء في حكم خدمة المرأة لزوجها، وقد بينا أقوالهم في ذلك في الفتوى: 13158. والراجح عندنا أنها يجب عليها خدمة زوجها بما يجري به العرف، كما يجب على الزوج الخدمة خارج البيت بالسعي في طلب الرزق ونحو ذلك، فالأمر بينهما أمر تعاون وتكامل، وكل منهما مكمل للآخر، فليس الأمر أمر تبعية المرأة لزوجها.

 ووجوب الخدمة مقيد أيضا بأن لا يكون في ذلك ضرر على المرأة، فلا تجب عليها الخدمة إن كانت مريضة، وراجعي الفتوى: 398122. وهي بعنوان: هل يجب على الزوج إحضار خادمة لزوجته؟

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: