حكم تأجيل سداد الدين لأجل شراء سيارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأجيل سداد الدين لأجل شراء سيارة
رقم الفتوى: 436429

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 جمادى الآخر 1442 هـ - 27-1-2021 م
  • التقييم:
442 0 0

السؤال

أنا رجل مصري، متزوج منذ أربعة أعوام في شقة إيجار، ولديَّ ابن عمره ثلاثة أعوام، استدنت من والدي مبلغا لاستكمال ثمن شقة تمليك، ثم جاءت فرصة سفر لأمريكا لدراسة الدكتوراه، فانتقلت مع زوجتي وابني منذ عام، ووجدنا تباعدا بين المنزل، والمسجد، والأسواق لتلبية الاحتياجات، ولكن استخدمنا الدراجات كوسيلة تحرك أساسية لعدم وفرة المواصلات العامة، وارتفاع سعرها نسبيًا في هذه المدينة، وذلك حتى ندّخر قدر المستطاع لسداد الديّن في أسرع وقت، ما جعله شاقًّا على زوجتي وابني، وخاصة في الشتاء والأمطار.
فهل يجوز استخدام المبلغ المُدَّخَر هذا العام لشراء سيارة بسيطة مستعملة لتسهيل الحركة على زوجتي وابني، مما يؤخر سداد الديّن لمدة عام، أو عامين على الأكثر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان أبوك يطالبك بأداء الدين حالا؛ فعليك أداؤه متى قدرت، وليس لك أن تؤجل الأداء بسبب شراء السيارة.

وأمّا إذا كان أبوك لا يطالبك بتعجيل الأداء؛ فلا حرج عليك في تأخير الأداء.

قال البهوتي -رحمه الله- في كشاف القناع عن متن الإقناع: ويجب على مدين قادر وفاؤه. أي الدين الحال على الفور بطلب ربه؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: مطل الغني ظلم. ..... وإلا بأن لم يطالب به ربه، فلا يجب عليه على الفور لمفهوم ما سبق. انتهى مختصرا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: