وضع الصور الرمزية للمشاهير على غلاف مواقع التواصل الاجتماعي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وضع الصور الرمزية للمشاهير على غلاف مواقع التواصل الاجتماعي
رقم الفتوى: 436567

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رجب 1442 هـ - 3-3-2021 م
  • التقييم:
563 0 0

السؤال

ما حكم وضع صور رمزية -لمشاهير، أو ممثلين، وغالبًا ما يكونون غير مسلمين- على غلاف مواقع التواصل الاجتماعي؟ وما الحكم إذا كانوا يظهرون بمنكر في تلك الصورة -كأن يكونوا واضعي وشوم، أو حليقي اللحى-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالمفتى به عندنا جواز وضع الصور الفوتوغرافية للأشخاص على صفحة الفيس بوك -ومثلها بقية مواقع التواصل الاجتماعي- ما لم تحرم الصورة نفسها ‏لسبب آخر, كحرمة النظر إليها، كما في الفتوى: 222052.

وكون الصورة لمشاهير: فمن كان مشهورًا بالخير والصلاح؛ فإنه لا حرج في وضع صوره على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما إذا دعت الحاجة لذلك؛ كإعلان عن عملٍ من أعمال الخير يقوم به صاحب الصورة، ونحو ذلك.

وأما المشهورون من الكفار أو الفساق -كالمغنين، وغيرهم-، فإن وضع صورهم هو في الحقيقة احتفاء بهم، وإعلاء لشأنهم، وترويج لما هم عليه بين العامة، وكل هذا يتنافى مع ما يستحقونه من البُغض في الله تعالى، والتحذير من منكرهم.

ويتأكد منع نشر صورهم إذا كانت الصورة مشتملة على منكر، ونظن أن هذا الأمر واضح لكل مسلم، جاء في مسند أحمد من حديث وابصة بن معبد -رضي الله عنه- أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ‌اسْتَفْتِ ‌قَلْبَكَ، وَاسْتَفْتِ نَفْسَكَ. "ثَلَاثَ مَرَّاتٍ": الْبِرُّ مَا اطْمَأَنَّتْ إِلَيْهِ النَّفْسُ، وَالْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي النَّفْسِ، وَتَرَدَّدَ فِي الصَّدْرِ، وَإِنْ أَفْتَاكَ النَّاسُ وَأَفْتَوْكَ. اهـ.

قال النووي -رحمه الله- في كتاب: الأذكار: حديث حسن، رويناه في مسندي أحمد، والدارمي، وغيرهما. اهــ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: