الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من مات مصرا على الكبيرة فهو تحت المشيئة
رقم الفتوى: 43676

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
1429 0 147

السؤال

هل مغفرة الله للكبائر مع ذلك تستوجب العقوبة في الآخرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمسلم الموحد صاحب الكبائر إن مات بدون توبة فهو تحت مشيئة الله تعالى، إن شاء غفر له وأدخله الجنة بلا سابق عذاب وإن شاء عذبه ثم مآله إلى الجنة، وراجع في هذه المسألة بالتفصيل الفتوى رقم: 36835، والفتوى رقم: 5087.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: