دفع المال للتاجر ليشتري لنفسه البضاعة وتحديد نسبة الربح على أقساط - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع المال للتاجر ليشتري لنفسه البضاعة وتحديد نسبة الربح على أقساط
رقم الفتوى: 436780

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1442 هـ - 8-3-2021 م
  • التقييم:
276 0 0

السؤال

هل يجوز لي أن أعطي تاجر الملابس المال ليشتري الملابس، ويحدد لي نسبة الربح على أقساط، وتصبح المشتريات ملكًا له بعد الشراء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز أن تعطي التاجر مالًا ليشتري لنفسه البضاعة؛ على أن يردّ إليك المال بزيادة؛ فهذا ربا صريح، والربا من أكبر الكبائر، ومن السبع الموبقات.

وإذا أردت الربح الحلال؛ فلك أن تشتري البضاعة لنفسك، وبعد أن تملكها وتقبضها، تبيعها للتاجر بالتقسيط، وتربح فيها، وراجع الفتاوى: 393754، 334336، 223585.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: