زواج الرجل من الفتاة الذي فعل مع أمّها مقدمات الزنى وتاب لله تعالى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زواج الرجل من الفتاة الذي فعل مع أمّها مقدمات الزنى وتاب لله تعالى
رقم الفتوى: 436999

  • تاريخ النشر:الخميس 28 رجب 1442 هـ - 11-3-2021 م
  • التقييم:
696 0 0

السؤال

حدث بيني وبين امرأة مقدمات الزنى فقط منذ مدة طويلة، وتبنا إلى الله تعالى، وأنا أراها خلال تلك المدة، ولا أشعر سوى أنها أمّي؛ لأنّي في سنّ أولادها، مع استحالة حدوث ذلك مرة أخرى، وأنا الآن خاطب بنتها، وأحبّها كثيرًا، فهل يجوز لي الزواج منها؟ مع العلم أني خاطب لها منذ أكثر من ثلاث سنوات، وإذا تركتها الآن، فسيحدث ضرر كبير بسمعتها ونفسها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يتوب علينا وعليكم، ونوصيك بالإكثار من تجديد التوبة، والاستغفار، وسؤال الله الثبات والاستقامة.

 ولا حرج عليك في الزواج من هذه الفتاة.

وما فعلته مع أمّها من مقدمات الزنى، لا تأثير له، ولا ينشر حرمة المصاهرة، على الراجح من أقوال الفقهاء، وراجع لمزيد من التفصيل الفتوى: 51761.

  وننبه إلى وجوب الحذر من كل ما يقود للفتنة، ويفتح أبواب الشيطان على النفس للوقوع في سبل الغواية، وقد نبه الله تعالى المؤمنين إلى مكره وكيده فقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ {النور:21}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: