لا حرج في الجمع بين مشتركي الوقت تقديماً أو تأخيراً - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في الجمع بين مشتركي الوقت تقديماً أو تأخيراً
رقم الفتوى: 43793

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ذو الحجة 1424 هـ - 8-2-2004 م
  • التقييم:
3318 0 287

السؤال

إذا كنت في السفر فهل يجب أن ألتزم بأداء الصلاة في وقتها المحدد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج على من سافر سفراً تقصر فيه الصلاة أن يجمع بين مشتركي الوقت تقديماً أو تأخيراً في وقت أحداهما عند جمهور أهل العلم، قال العراقي في طرح التثريب: يجوز الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء بعذر السفر جمع تقديم في وقت الأولى وجمع تأخير في وقت الثانية وبه قال مالك والشافعي وأحمد في المشهور عنه والجمهور.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: