قول أصبحنا وأصبح الحب لله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول: "أصبحنا وأصبح الحب لله"
رقم الفتوى: 438319

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شعبان 1442 هـ - 24-3-2021 م
  • التقييم:
647 0 0

السؤال

هل يجوز قول: "أصبحنا، وأصبح الحب لله"؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالجملة المذكورة فيها شيء من الاقتباس من السنة، من قول النبي صلى الله عليه وسلم: أصبحنا، وأصبح الملك لله.

وقد بيّنا في فتاوى سابقة جواز الاقتباس من السنة، إذا استُعمل النَّصُّ المقتبَسُ في المعاني المحمودة، كما في الفتوى: 331210، والفتوى المحال عليها فيها.

والمعنى المراد -فيما يظهر- من الجملة المذكورة في السؤال: أننا أصبحنا نحبّ الله تعالى، وهذا معنى محمود؛ فلا حرج فيه فيما نرى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: