تغيير المنكر يحتاج للصبر والعزيمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تغيير المنكر يحتاج للصبر والعزيمة
رقم الفتوى: 438349

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 شعبان 1442 هـ - 24-3-2021 م
  • التقييم:
396 0 0

السؤال

عندما أرى أمي وأخواتي يعملن المحرمات، لا أسمح لهن أن يعملن المحرمات بقدر ما أستطيع، ولكن في الغالب يقلن لي هذه الجمل: أمي تقول لي: أنت معقدة، وأختي تقول لي: أنت على الطريق الخاطئ، وأختي الأخرى تقول لي: تحسب نفسها من الملائكة.
فأنا لست معقدة، والذي يعملنه أعلم أنه حرام شرعاً، جاء تحريمه وعدم جوازه في الكتاب والسنة.
في بعض الأحيان أشك أنني على الطريق الخاطئ -والعياذ بالله- فكلماتهن تجرحني، فهن يطننَّ أنهن على الطريق الصحيح، وأنا متأكدة أن هذه الأعمال محرمة.
ماذا أفعل؟ وهل جائز أن تكون علاقتي معهن سطحية، ولا أجلس ولا أتحدث معهن إلا لضرورة، ولا أجلس معهن على المائدة؟
وما حكم الأم التي تقول لابنتها: أنت لا تساعدينني في الأعمال المنزلية أبداً، وهي تساعدها أحيانا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنشكرك على غيرتك على حرمات الله -عز وجل-، وهذا من مقتضيات الإيمان. روى البخاري ومسلم -واللفظ لمسلم- عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله يغار، وإن المؤمن يغار، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم عليه.

وقد أحسنت بإنكارك على أمك وأخواتك ما يأتين من منكرات، تقبل الله منك ذلك. وإن كنت على يقين على أن ما فعلنه من المنكرات، فلا تتركي مجالاً لتشكيكك في هذا الأمر، أو تثبيط همتك في بذل النصح، بل استمري في ذلك بالحسنى، مع الاستعانة ببعض الفضلاء وذوي التأثير، مع الإكثار من الدعاء لهن بخير، فالله على كل شيء قدير، وقلوب العباد بين يديه. ثبت في سنن الترمذي عن أنس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: «يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك»، فقلت: يا رسول الله؛ آمنا بك، وبما جئت به. فهل تخاف علينا؟ قال: «نعم، إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله، يقلبها كيف يشاء».

  وإذا لم ينتفع العاصي بالنصح ويرجع إلى ربه -تبارك وتعالى- ويتوب؛ فهجره مشروع، ولكن ينبغي في الهجر مراعاة المصلحة الشرعية، كما سبق بيانه في الفتوى: 21837، والفتوى: 28565، فانظري في أمر هجرهن في ضوء ما ذكرنا، ووفقا لما تقتضيه المصلحة.

  ومساعدتك أمك في أعمال البيت أمر مهم، ونوع من البر، فتساعدينها حسب استطاعتك، وهذا الأمر لا يتعلق بك وحدك، وإنما يتعلق ببقية أخواتك أيضا، فتعينها كل واحدة حسب قدرتها.

فإن كنت قد قمت بمساعدتها، فلا ينبغي لأمك أن تلومك، وإن أمكنك مساعدتها بأكثر مما فعلت، فذلك خير حتى تكسبي رضاها، وعسى أن يعينك ذلك في سبيل إصلاحها.

 ونكتفي بهذا القدر في الإجابة على ما أوردت، ونعتذر عن الجواب عن بقية أسئلتك، حيث إن سياسة الموقع أن يكون كل سؤال على حدة، فيجاب عن واحد منها فقط إذا تعددت الأسئلة.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: