الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حكاية أفعال الميت السيئة للطبيب النفسي لغرض العلاج
رقم الفتوى: 438799

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1442 هـ - 30-3-2021 م
  • التقييم:
767 0 0

السؤال

سأسأل سؤالين في نفس الموضوع.
السؤال الأول: لو تكلمت عن شخص متوفى في أمور كان يفعلها، وهي حرام أو غلط. هل سيحاسب؟
فأنا لا بد أن أحكي؛ لأني أتابع مع دكتور نفسي، فلا بد أن أقول الحسن والسيء، وكل شيء.
السؤال الثاني: هل حياة البرزخ فيها حساب، أو مجرد سؤال الملكين فقط؟
أريد أن أفهم أكثر عنها؟
الدعوات التي تصل للشخص المتوفى. كيف تفيده والحساب لم يأت بعد؟
أنا آسفة على جهلي، لكن أريد أن أطمئن.
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فذكرك للطبيب النفساني ما كان يعمله هذا المتوفى من محرمات أو أخطاء، لن تزيد في حسابه أو عذابه، فالمرء إنما يحاسب على أعماله لا على حكاية الناس لأعماله، فلا يجازى أحد إلا بعمله، ولا يؤاخذ إلا بكسبه، قال تعالى: وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [الأنعام: 164].

وهذا من ناحية أثر الحكاية على حساب الميت! أما الحي نفسه، فحكم ذكره للأحوال السيئة للميت، فيه خلاف وتفصيل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال: لا تَسُبُّوا الأمْوَاتَ؛ فإنَّهُمْ قَدْ أفْضَوْا إلى ما قَدَّمُوا. رواه البخاري

والذي يظهر لنا أنه يجوز للسائلة فعل ذلك إن احتاجت لذكر ذلك للطبيب؛ طلبا للتداوي من مرض نفساني.

 قال النووي في كتاب الأذكار: أمواتُ المسلمين المعلنين بفسق أو بدعة أو نحوهما، يجوز ذكرُهم بذلك إذا كان فيه مصلحة، لحاجة إليه للتحذير من حالهم، والتنفير من قبول ما قالوه، والاقتداء بهم فيما فعلوه، وإن لم تكن حاجة لم يجزْ، وعلى هذا التفصيل تُنَزَّلُ هذه النصوص. اهـ.

وتتأكد الرخصة على قول من يفرق بين السب، ومجرد حكاية أفعال الميت السيئة.

قال المناوي في فيض القدير: السب غير الذكر بالشر، وبفرض عدم المغايرة، فالجائز سب الأشرار، والمنهي سب الأخيار. ذكره الكرماني وغيره. اهـ.

وأما حياة البرزخ فليست مجرد سؤال، بل سؤال يترتب عليه نعيم أو عذاب، فيكون القبر بعده إما روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار -والعياذ بالله-؛ ولذلك فالدعاء للميت ينفعه: إما برفع درجته وزيادة نعيمه، وإما برفع العذاب عنه أو تخفيفه.

وراجعي الفتاوى: 10565، 4314، 31047.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: