الحكمة من إخبار الله سبحانه في القرآن عن ذاته بلفظ الجلالة دون لفظة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من إخبار الله سبحانه في القرآن عن ذاته بلفظ الجلالة دون لفظة
رقم الفتوى: 438898

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1442 هـ - 6-4-2021 م
  • التقييم:
143 0 0

السؤال

لماذا لا يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: أنا، وفي أغلب الآيات يذكر فيها: (الله)؟ أعلم أنه اسم من أسماء الله عز وجل، لكن لِماذا يستعمل الاسم، وكأنه شيء آخر، مثال: {وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ} [النساء: 27]؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فاعلمي أن القرآن الكريم أنزله الله باللسان العربي المبين.

وعلى ذلك؛ فكل أساليب لغة العرب التي يستحسنونها في خطابهم وتعاملهم يشتمل عليها القرآن الكريم؛ إذ من المستحسن عند العرب في لغتهم أن ينوّع المتكلم الخطاب، فتارة يتكلّم عن نفسه بضمير المتكلم، وتارة بضمير الغائب، ومرة بضمير المفرد، ومرة بضمير الجمع للتعظيم.

وإذا نظرنا إلى القرآن الكريم، يتبين لنا أن كل هذه الأساليب توجد فيه، فتارة يقول الله جل جلاله: إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي {طه:14}، ويقول: إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ {القصص:30}، ويقول: وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ {الممتحنة:1}. 

وتارة يقول سبحانه: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ {يوسف:3}، ويقول: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ {الكهف:13}، ويقول: نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ {ق:45}. 

وتارة يقول جل من قائل: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ {آل عمران:2}، ويقول: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ {يونس:3}، ويقول: وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ {النساء:27}، وهكذا.

وكل ذلك حسن سائغ، يقول عبد المحسن بن زبن بن متعب المطيري في كتابه: دعاوى الطاعنين في القرآن الكريم في القرن الرابع عشر الهجري، والرد عليها:

ومن أساليب العرب في البيان أن يتحدّث المتكلم عن نفسه تارة بضمير المتكلم، وتارة بضمير الغائب، كأن يقول المتكلم: فعلت كذا وكذا، وذهبت، وآمرك يا فلان أن تفعل كذا، وتارة يقول عن نفسه أيضًا: إن فلانًا -يعني نفسه- يأمركم بكذا وكذا، وينهاكم عن كذا، ويحب منكم أن تفعلوا كذا، كأن يقول أمير أو ملك لشعبه وقومه، وهو المتكلم: إن الأمير يطلب منكم كذا وكذا، وهو يشير بذلك أن أمره لهم من واقع أنه أمير أو ملك، وهذا أبلغ وأكمل من أن يقول لهم: إنني الملك، وآمركم بكذا وكذا.

فقوله: إن الملك يأمركم، أكثر بلاغة من قوله: إنني الملك وآمركم.

وقد جاء القرآن بهذا النوع من البيان .. نحو قوله تعالى في سورة البقرة: (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم)، وقوله في سورة آل عمران: (ألم الله لا إله إلا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق) فظن من لا يعرف العربية أن الله لا يمكن أن يتكلم عن نفسه بصيغة الغائب, وأنه كان لا بد وأن يقول: (نزلت عليك يا محمد الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه..) ونحو ذلك، وهذا جهل بأساليب اللغة العربية، وموقعها في البيان والبلاغة، ولا شك أن خطاب الله هنا، وكلامه عن نفسه بصيغة الغائب، أبلغ من لو قال سبحانه: ألم، أنا الله لا إله إلا أنا الحي القيوم نزلت عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الآيات. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: