حكم ترك النكاح للتفرغ لطاعة الوالدين والدراسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ترك النكاح للتفرغ لطاعة الوالدين والدراسة
رقم الفتوى: 439240

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رمضان 1442 هـ - 15-4-2021 م
  • التقييم:
762 0 0

السؤال

أنا طالبة في كلية الطب البشري، لا أريد أن أتزوج، وأريد أن أقضي حياتي في طاعة الوالدين، وعبادة الله -عز وجل- وأن أتفرغ لدراسة الطب.
هل علي إثم في ذلك؟ هل ذلك يُغضب الله عز وجل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق في الفتوى: 382384 بيان أن النكاح قد يكون واجبا، وذلك في حق من يخشى على نفسه الوقوع في الفاحشة بتركه. وقد أوضحنا فيها أيضاً أن ترك النكاح بالكلية مما لا ينبغي؛ لأن في ذلك مخالفة للهدى النبوي، ولما في ذلك من تفويت الكثير من المصالح.

فوصيتنا لك أن تقبلي على النكاح، ولعله أن يكون خير عون لك في تحقيق ما تبتغين من العبادة، وبر الوالدين والإحسان إليهما، ودراسة الطب. ونوصيك أيضا بحسن الاختيار، وتحري الرجل الصالح المرضي الدين والخلق، وراجعي لمزيد الفائدة، الفتوى: 74785.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: