الموسوسة إذا حلفت ونقضت حلفها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموسوسة إذا حلفت ونقضت حلفها
رقم الفتوى: 439366

  • تاريخ النشر:الخميس 4 رمضان 1442 هـ - 15-4-2021 م
  • التقييم:
743 0 0

السؤال

أنا مصابة بالوسواس القهري والأفكار. قالت لي قولي لأختك أن لا تتدخل في شؤونك. وفعلا قلت لأختي أن لا تتدخل في شؤوني، وهي حلفت بأن لا تتدخل في شؤوني، ثم نقضت حلفها، وأصبحت تتدخل في شؤوني.
فهل تجب عليها الكفارة؟ وإن كانت تجب عليها الكفارة، فهل أستطيع أنا إخراجها مالا بدلا منها، وعدم إخبارها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كان الحلف جرى على لسان أختك من غير قصد؛ فهذا لغو اليمين، ولا تجب فيه كفارة.

وأما إن كانت قصدت الحلف؛ فعليها الكفارة وهي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة، فإن عجزت صامت ثلاثة أيام لقوله تعالى: لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ {المائدة:89}.

ولا يجزئ أن تخرجي عنها الكفارة من غير علمها؛ إذ النية شرط في التكفير، فلا بد من حصول النية منها قبل الكفارة، وفي إخراج القيمة في الكفارة خلاف بيناه في الفتوى: 138161.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: