الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التشريك بين عبادتين
رقم الفتوى: 44125

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو الحجة 1424 هـ - 17-2-2004 م
  • التقييم:
10092 0 312

السؤال

فضيلة الشيخ: هل يجوز تحويل النية في العمل الواحد مثال(رجل دخل في الصلاة النافلة في المسجد على أنها تحية مسجد ثم تذكر أنه كان يريد أن يصلي ركعتي استخارة وغير ذلك)، وماهو الدليل عليه من سنة النبي علية الصلاة والسلام، وهل يجوز أيضا في العمل الواحد عقد النية بعملين إبتغاء الأجر والثواب من رب الأرباب، مثل أن يعقد النية في أضحيته أن تكون أضحية وعقيقة؟ وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا مانع أن تحول النية في تحية المسجد إلى صلاة استخارة أو تدخل فيه صلاة الاستخارة بعد ذلك، فتقوم تلك الركعتان مقام التحية وصلاة الاستخارة، وهذا يعرف عند الفقهاء بمسألة التشريك بين عبادتين، وهو جائز إذا كانت العبادتان متداخلتين كغسل الجنابة والجمعة، أو كانت إحداهما غير مقصودة لذاتها كتحية المسجد فإن المقصود منها شغل البقعة فقط، ولم نقف على دليل من السنة في هذه المسألة بعينها، ولكن قال الحافظ ابن حجر في الفتح ما يلي: قال النووي في الأذكار: لو دعا بدعاء الاستخارة عقب راتبة صلاة الظهر مثلاً أو غيرها من النوافل المطلقة سواء اقتصر على ركعتين أو أكثر أجزأ، ويظهر أن يقال إن نوى تلك الصلاة بعينها وصلاة الاستخارة معاً أجزأ بخلاف ما إذا لم ينو. انتهى.

أما الجمع بين الأضحية والعقيقة في نية واحدة، حيث ينوي الشخص ذبح شاة بنية أن تكون أضحية وعقيقة عن مولود، فالجواب مفصل في الفتوى رقم: 885.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: