الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيغة التكبير في العيدين
رقم الفتوى: 44130

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو الحجة 1424 هـ - 18-2-2004 م
  • التقييم:
12136 0 319

السؤال

نجد أنهم عند التكبير للعيد يقولون ( الله أكبر) ثلاث مرات وليس مرتين ثم (لا إله إلا الله, الله أكبر)، وهنا أيضا بدون واو بينهم مكان الفصلة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن التكبير ثلاثاً ثابت عن السلف كما ثبتت عنهم تثنيته، وكذلك زيادة الواو بين لا إله إلا الله والله أكبر ثابتة، فقد روى ذلك البيهقي في السنن وابن أبي شيبة في المصنف والدارقطني في سننه وعبد الرزاق في المصنف.

وقال ابن حجر في الفتح: وأما صيغة التكبير فأصح ما ورد فيه ما إخرجه عبد الرزاق بسند صحيح عن سلمان قال كبروا الله الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيراً، وقيل يكبر ثلاثاً ويزيد لا إله إلا الله وحده لا شريك له.... إلخ، وقيل يكبر ثنئين بعدهما لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد، جاء ذلك عن عمر وعن ابن مسعود نحوه، وقد ذكر القرطبي عن أحمد ومالك أن أمره واسع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: