الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تلزم العدّة بعد فسخ الخطبة إن حصلت بينهم خلوة لمدة بسيطة؟
رقم الفتوى: 442114

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 شوال 1442 هـ - 24-5-2021 م
  • التقييم:
474 0 0

السؤال

فسخت خِطبتي، فهل تلزمني العدّة، فقد كنت أجلس مع خطيبي في الغرفة بوجود والدي، ويتركنا مع بعض لمدة خمس دقائق، ويحكم إغلاق الباب، ثم يعود، وكان خطيبي يقبلني ويحضنني؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال بينكما مجرد خطبة، بمعنى أنه لم يتم العقد الشرعي، فأنت أجنبية عن هذا الرجل؛ فلا يلزمك بفسخ الخطبة عدة.

وإن كان العقد الشرعي قد تم، فقد أصبحت زوجة له، وقد ذكر الفقهاء أن الخلوة الصحيحة تقوم مقام الدخول، فتلزم بها العدة، وراجعي الفتوى: 43479.

وضابط هذه الخلوة عندهم أن تكون خلوة يمكن معها الوطء عادة، وهذا المعنى غير متحقق إن كنتما لا تأمنان دخول أبيك عليكما.

بقي أن ننبه إلى أنه على تقدير كون الحال مجرد خطبة؛ فالخاطب أجنبي عن مخطوبته، فلا تجوز الخلوة بينهما، ونحو ذلك مما يحل للزوجين، فتجب التوبة مما حدث من مخالفات شرعية، وتراجع الفتوى: 329266، والفتوى: 5450.

وإقرار الأب لكما على هذه الحال، أمر منكر، تجب عليه التوبة منه أيضًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: