إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 44364

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ذو الحجة 1424 هـ - 19-2-2004 م
  • التقييم:
1400 0 149

السؤال

لقد رأيت النبي عليه الصلاة و السلام في المنام ولكني رأيته في صورة ظل فقط أي(كما لو كنت أرى ظله فقط) فهل معنى هذا أنني لم أره وأن هذه ليست رؤيا ؟أم بما أنني أعلم أنه النبي صلى الله عليه وسلم فإنني فعلاً رأيته و أنه كان فعلا يحدثني؟ و شكراً

الإجابــة

الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالنبي صلى الله عليه وسلم له صفات خَلْقية مذكورة في كتب الشمائل، فمن رأى النبي صلى الله عليه وسلم على هذه الصفات فقد رآه، لأن الشيطان لا يستطيع أن يتمثل بهذه الصفات، وبما أن الذي رأيته هو ظل، فإننا لا نستطيع أن نجزم بأن الذي رأيته هو ظل النبي صلى الله عليه وسلم، ولا نستطيع أن نجزم بأنه ليس ظل النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن نرجو أن يكون هو ظل النبي صلى الله عليه وسلم، وراجعي الفتوى رقم: 23970.

والله أعلم.     

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: