الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أداء الصلاة قبل الوقت لمن لا يستطيع الصلاة في العمل
رقم الفتوى: 444880

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ذو الحجة 1442 هـ - 13-7-2021 م
  • التقييم:
3982 0 0

السؤال

نظرا لطبيعة عملي، هناك أيام أعمل فيها من 13:00 إلى 20:00 مساء، ولا أستطيع أن أصلي في العمل الظهر والعصر، مع العلم أن الظهر يؤذن له عند الساعة 13:33.
فهل يجوز أن أصلي الظهر قبل وقته، أم لا يجوز؟ ماذا أفعل في هذه الحالة؟
شكرا، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                  

فإن الصلاة ركن من أركان الإسلام، ولا يجوز التفريط في أدائها، ولا تأخيرها عن وقتها المحدد لها شرعا من غير عذر شرعي. ومن فعل ذلك فهو متوعد بقول الله تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4، 5}.

والصلاة لا تجزئ قبل دخول وقتها، كما سبق تفصيله في الفتوى: 425254

وبقاؤك في العمل -حسبما ذكرت- سيترتب عليه خروج وقتي الظهر والعصر، فاجتهدي في أن تقتطعي من وقت العمل دقائق معدودة تؤدين فيها الصلاة بطهارتها قبل خروج وقتها. فإن وقت الطهارة، والصلاة، حق للأجير، ولا يدخل في وقت العمل الرسمي.

قال زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: زمن الطهارة والصلاة المكتوبة ولو جمعة، والراتبة، مستثنى في الإجارة لعمل مدة، فلا تنقص من الأجرة شيئا. انتهى.
فإن كانت جهة العمل تمنعك من الصلاة، فابحثي لك عن عمل آخر لا يتعارض مع وقت الصلاة. وانظري الفتوى: 115370، عن حكم العمل الذي يستلزم إخراج الصلاة عن وقتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: