الصدع بكلمة الحق هل هو إلقاء بالنفس إلى التهلكة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصدع بكلمة الحق هل هو إلقاء بالنفس إلى التهلكة
رقم الفتوى: 44618

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 محرم 1425 هـ - 25-2-2004 م
  • التقييم:
7021 0 290

السؤال

أنا طالبة بكالوريوس هندسة والحمد لله رب العالمين ... أتضايق جداً لما أراه يحدث للفتيات المنقبات والشباب الملتحي الذين أنعم الله عليهم وعليّ بالإيمان والهداية والحمد لله رب العالمين، ونحسبهم على كل الخير ولا نزكي على الله أحدا ، على بوابات الكلية من تفتيش دقيق وأخذ ما معهم من كتب أو شرائط ومصادرتها وسماعها ثم إعادتها لهم مرة أخرى، رغم أنه والله نجد شاباً يدخل الكلية بالشورت وشعره على كتفيه وفتاة لا تلتزم بآداب اللباس ولا يعترض عليهم أحد على الإطلاق .. وأخذت مني موظفة الأمن كتابين وتدعي أنها تحبني وتتمنى أن تقرأهما، ثم سمعت بعض آرائي فأخبرتني بأنها ستأخذني لرجل سيقنعني بأن النقاب ليس فرضاً، وكان هذا الموضوع أحد الموضوعات التي ذكرتها سريعاً وكان هذا الرجل هو قائد الحرس وأخذت تخبره بكل كلمة دقيقة قلتها وهذا بمكر شديد لأنهم يخادعون ليعرفوا تفكيري 00 فعرضت رأيي بأننا لو حكمنا بشرع الله سننتصر ولن نذل أو نهان أبداً وأن حكمنا بالقانون الفرنسي لا يصح ....... وطبعاً كلامي هذا لن يمر مرور الكرام ولكنهم كانوا يقولون كلاماً غريباً، وكنت أدافع عن ديني حتى ولو كانوا يخدعونني، ولكنني لم أستطع أن أسمع كلاماً يدل على أن الإسلام لا ينفع وأسكت .... فالناس يحذرونني بشدة من أن أفعل هذا ثانية فأنا بهذا ألقي بنفسي في التهلكة لأنني لي آرائي السياسية التي أعرضها بصراحة أحياناً على النت وهكذا ..... ولكنني غضبت للدين والغضب للدين مطلوب ... أليس كذلك ؟؟؟ فهل أصمت بعد هذا أم أدافع ولا أخاف في الله لومة لائم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأعتذر بشدة عن الإطالة وجزاكم الله كل الخير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كنت تخشين على نفسك الضرر بالقتل أو غيره فلا يلزمك أن تعرضي نفسك لذلك، واطرحي ما عندك من الحق بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، وإن واجهت هؤلاء بالتصريح بالحق وهيأت نفسك لما قد يلحقك من أذى فلا حرج عليك، ولا يعتبر هذا إلقاء بالنفس إلى التهلكة، فقد سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أي الجهاد أفضل؟ قال: كلمة حق عند إمام جائر. رواه أحمد وغيره، ولكن الذي ننصحك به هو الصبر والدعوة بالرفق والحكمة، والباطل ينتعش فترة فإذا جاء الحق زهق الباطل واختفى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: