الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إنهاء الخلافات بين الزوجين تختص به المحاكم الشرعية
رقم الفتوى: 44650

  • تاريخ النشر:الخميس 6 محرم 1425 هـ - 26-2-2004 م
  • التقييم:
2388 0 192

السؤال

امرأة يمنية تحمل الجنسية الأمريكية متزوجة من رجل يمني يحمل الجنسية الأمريكية أيضاً لها منه طفلان، قبل عدة أشهر غادر أمريكا إلى اليمن وأخذ الطفلين مع كل الوثائق الخاصة بي دون أن أعلم بذلك، فتقدمت إلى محكمة أمريكية لطلب الفسخ من الزوج وتم إعطاء وثيقة أمريكية بأن الفسخ من الزوج قد تم، وصادقت وزارة الخارجية اليمنية على الوثيقة الممنوحة لي من المحكمة الأمريكية، وعدت إلى اليمن فوجدت زوجي قد رفع ضدي قضية في المحكمة اليمنية كزوجة، فهل الوثيقة الأمريكية بفسخ الزواج تعتبر شرعية وأعتبر مطلقة من زوجي، مع العلم بأن الوثيقة صدرت وفق القوانين الأمريكية المنظمة لذلك.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا عبرة بالفسخ الذي أصدرته المحكمة الأمريكية حسب قوانينها ونظمها، لأنها تنظر إلى حيثيات معينة بها تحكم على القضايا المرفوعة لديها، وتلك الحيثيات فيها مخالفات شرعية وغير معتبرة في الشريعة الإسلامية، وهذا شيء معروف، وأما مصادقة الخارجية اليمنية على ذلك فلا عبرة بها أيضاً لأنها مجرد تصديق على ختم المحكمة الأمريكية، وعليه فأنت لا تزالين في عصمة زوجك وننصحك بالرجوع إلى المحاكم الشرعية في اليمن لإنهاء الخلاف القائم بينك وبين زوجك إن لم يتم بدون ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة