الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإجهاض.. بين الإباحة والحرمة
رقم الفتوى: 44731

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1425 هـ - 1-3-2004 م
  • التقييم:
24011 0 482

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.....الحمدلله ..مشكلتي يا إخوان أنا فتاة في الثانية والعشرين من عمري أعمل في مجال التلفزيون وقد تزوجت أحد أقاربي منذ ستة شهور ولكنه لم يدخل علي بعد ولم نقم بعمل العرس حتى الآن أي فترة خطوبة وكتابنا مكتوب...... وقعت في الزنا مع أحد جيراننا الذي استطاع أن يجرني إلى المعصية أكثر من مرة... وحيث أنني جبانة جدا وضعيفة الشخصية لم أستطع حتى أن أرفض الفاحشة معه وكانت ثمرة هذه الخطيئة أنني حملت من الجار بالحرام وأنا على ذمة رجل آخر .... ومرت الأيام وأراد زوجي أن نقيم العرس وأن يدخل بي.... وبدأت أنا أحس بأعراض غريبة فذهبت للطبيبة التي قالت لي إنني حامل في أسبوعي السادس وكانت الصدمة والصاعقة لي حيث أنني حاولت الانتحار ولكنني نجوت من المحاولة الأولى وأنا الآن منهارة وأفكر بالانتحار مرة ثانية وأنا أعلم أن الموت هو عذاب لي وليس راحة ولكن ما العمل أنا أموت من الندم لما اقترفت من خطيئة خصوصا أن زوج المستقبل رجل صالح ويحبني كثيراً ... فماذا لو علم بحالي أهلي لقتلوني.... ما الحل يا إخوان أنا أمووووووووووت والله أموت أموت والخوف يقطعني من الله عز وجل أخبرت أمي بما حصل لي فضربتني ودعت علي بالموت وتمنت من الله أن يتوفاني وأن يريحها مني وبعد أيام قامت بضربي على بطني ضربا مبرحا محاولة بذلك إجهاضي من الجنين الذي عمره الآن ستة إلى سبعة أسابيع وطوله حوالي 2 سم وأناشدكم أن ترشدوني وتنصحوني هل أستطيع إجهاض الجنين وأنا في حالتي هذه علما بأنني لو أنزلته أستطيع أن أبدأ حياة جديدة شريفة ترضي الله ورسوله وأعيش أتوب لله عما اقترفت من ذنوب اااارجوكم لا تتأخروا علي بالرد1- هل أستطيع إجهاض طفل الزنا وعمره من 6 إلى 7 أسابيع2- ما حكم زواجي من زوجيبارك الله فيكم وحمى الله بنات الإسلام مما يتربص بهم من ذئاب البشر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد اختلف أهل العلم في حكم الإجهاض: فذهب الحنفية والشافعية وبعض الحنابلة إلى جوازه إذا كان قبل نفخ الروح، قال ابن الهمام في فتح القدير: يباح الإسقاط بعد الحبل ما لم يتخلق شيء منه، ثم في غير موضع قالوا: ولا يكون ذلك إلا بعد مائة وعشرين يوماً وهذا يقتضي أنهم أرادوا بالتخلق نفخ الروح. ا.هـ

وقال الرملي في نهاية المحتاج: الراجح تحريمه بعد نفخ الروح مطلقاً وجوازه قبله. ا.هـ

وفي حاشية قليوبي: نعم يجوز إلقاؤه ولو بدواء قبل نفخ الروح فيه خلافاً للغزالي. هـ

وذهب بعض الحنابلة وبعض المالكية إلى جوازه قبل أربعين يوماً، قال المرداوي في الإنصاف: ويجوز شرب دواء لإسقاط نطفة...

وذهب المالكية إلى عدم الجواز مطلقاً وهو قول لبعض الحنفية وبعض الشافعية وبعض الحنابلة، قال الدردير في شرحه على خليل: لا يجوز إخراج المني المتكون في الرحم ولو قبل الأربعين يوماً، وإذا نفخت فيه الروح حرم إجماعاً. انتهى.

والفتوى في الشبكة على هذا القول، لأن في الإسقاط إفساداً للنسل، وفتحاً لباب الفساد، فالواجب سده.

وعليه؛ فإنه لا يجوز لك الإسقاط ولو كان الحمل في الأسبوع السابع أو قبله أو بعده، واعلمي أن الزنا جرم وفاحشة عظيمة، وإذا أضفت إليها الإجهاض زدت إليها جرماً آخر، أما عن قتل النفس (الانتحار) فلا يمكن أن يفكر فيه عاقل، لأنه هروب أولاً، ولأن قاتل نفسه خالد مخلد في النار كما جاءت بذلك الأحاديث الصحاح، وخزي في الدنيا وعذابها خير من خزي الآخرة وعذابها.

فأول واجب عليك الآن هو التوبة مما فعلته والندم والاستغفار على ذلك، ثم عليك بالاحتفاظ بهذا الجنين حتى تضعيه وتربيه التربية الصالحة، وإذا صلح حالك مع الله سيصلح الله حالك مع زوجك وأهلك والناس أجمعين، لكن إذا رأيت أن هذا الأمر فيه مشقة عظيمة فلا بأس عليك في الأخذ بقول من يجيز الإجهاض قبل نفخ الروح، لاسيما أن بعض المالكية وبعض الشافعية أجازوا الإجهاض إذا كان من الزنا وخشيت المرأة على نفسها، وأما عن زواجك فإنه صحيح، وما فعلته لا يؤثر عليه من جهة الصحة، نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يغفر لنا ولك، وأن يتوب علينا وعليك، وأن يصلح حالنا وحالك، وأن يختار لنا ولك ما فيه الخير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: