الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعتبر من الساهين من لا يصحو لصلاة الفجر بسبب السهر للدراسة؟
رقم الفتوى: 449539

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ربيع الأول 1443 هـ - 28-10-2021 م
  • التقييم:
4262 0 0

السؤال

أنا طالب في الثانوية العامة، وأذاكر إلى الساعة الساعة الثانية عشر مساءً، ولا أستطيع الاستيقاظ لصلاة الفجر، هل أنا الآن من الساهين عن صلاتهم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كنت عازما على الاستيقاظ لصلاة الفجر، ولكن غلبك النوم، فنرجو أن لا تدخل في الساهين المعنيين بقول الله تعالى: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {سورة الماعون:4ــ5}.

قال الشوكاني في فيض القدير: مَعْنَى سَاهُونَ: غَافِلُونَ غَيْرُ مُبَالِينَ بِهَا. اهــ.

فإذا كنت مباليا بصلاتك، ويغلبك النوم، فلست من الساهين، ولكن يخشى عليك الإثم إذا كنت متسببا في هذا الاستغراق في النوم بسبب سهرك. وانظر المزيد في الفتوى: 354406. عمن يجد صعوبة في صلاة الفجر في وقتها، وفيها أحلنا على الفتوى: 270292. وهي عن حكم التأخر في النوم الذي يتسبب في تضييع الصلاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: