الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاجتماع لسماع المدائح النبوية
رقم الفتوى: 45070

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 محرم 1425 هـ - 3-3-2004 م
  • التقييم:
13390 0 299

السؤال

فسؤالي الأول هو: هل ديننا الحنيف ينبذ ويحرم كل ما يتخذه المسلم كذكرى؟ مثلا صورة الوالدين أو ما شابه ذلك.
السؤال الثاني هو: سماحة الشيخ هنا في بلدنا وهو المغرب تقام بعض المناسبات تقرأ فيه الأمداح وكذلك أجزاء من القرآن الكريم ما يسمى عندنا (السلكة) بعد ذلك يأخذون على قراءتهم للقرآن الكريم أجرا أي نصيب من النقود؟ ما فتواكم في هذا السؤال....جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد سبق بيان حكم الاحتفاظ بالصور التذكارية في الفتوى رقم: 29178، كما سبق أيضاً بيان حكم الاجتماع لسماع المدائح النبوية في الفتوى رقم: 6891 فليرجع إليهما.

أما بخصوص الاجتماع على القرآن وتلاوته فهذا أمر محمود بلا شك إذا أتي به على الوجه الشرعي، وراجع الفتوى رقم: 25236.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: