الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلى سنة الفجر في بيته ثم أتي المسجد قبل الإقامة فماذا يصنع؟
رقم الفتوى: 45093

  • تاريخ النشر:الخميس 13 محرم 1425 هـ - 4-3-2004 م
  • التقييم:
52200 0 393

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
صليت الفجر في البيت ثم توجهت إلى المسجد فدخلت المسجد لصلاة الصبح فهل علي أن أصلي تحية المسجد
أو أنتظر قيام صلاة الصبح دون أن أصلي تحية المسجد؟
ثانيا
خرجت للصلاة أي صلاة الفجر و الصبح في المسجد وعندما
وصلت إلى المسجد أصبح الوقت ضيقا فإذا صليت تحية المسجد فلن ألحق صلاة الفجر فماذا أفعل؟
جعلكم الله نورا في الأرض للمسلمين

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا دخلت المسجد بعد صلاتك ركعتي الفجر في بيتك، فينبغي لك أداء تحية المسجد نظرا لعموم الأمر الوارد في ذلك، فقد قال صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين قبل أن يجلس. متفق عليه.

وقد اختلف علماء المالكية في هذه المسألة، فقد قال المواق في "التاج والإكليل": قال مالك: من ركعها في بيته أحب إلي أن لا يركع إذا أتى المسجد، وقال: قبل ذلك يركع.

ابن يونس: وبالركوع أقول، لفعله صلى الله عليه وسلم وهو قول سحنون وابن وهب وأصبغ.

قال أبو عمر: الأولى أن يركع لأنه فعل خير لا يمنع من أراده إلا أن يصح أن السنة نهت عنه من وجه لا معارض له، قال تعالى: وَافْعَلُوا الْخَيْرَ (الحج: 77). انتهى.

وإذا دخلت المسجد قبل إقامة الصلاة المكتوبة، فاركع تحية المسجد، فإن شرعت في الإتيان بتحية المسجد فأقيمت الصلاة المفروضة وخشيت أنك إذا كملت التحية فاتتك الركعة الأولى، فاقطع تحية المسجد وادخل مع الإمام.

وإن كنت تستطيع إكمال التحية من غير فوات ركعة، فكملها ثم تدخل الفريضة، قال الشيخ الدردير في حاشيته: وإن أقيمت الصلاة للراتب وهو أي المصلي في صلاة نافلة أو فريضة بالمسجد أو رحبته قطع صلاته ودخل مع الإمام عقد ركعة أم لا، إن خشي بإتمامها فوات ركعة قبل الدخول معه، وإن لم يخش فوات ركعة معه أتم النافلة، عقد منها ركعة أم لا، انتهى.

وننبه أننا هنا قد اقتصرنا على ذكر المذهب المالكي في هذه المسألة لسببين:

الأول: أنه هو الراجح من جهة الدليل في هذه المسألة.

الثاني: أنه هو المعمول به في بلد السائل.(ليبيا)

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: