الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بماذا تتحقق كفالة الأيتام؟
رقم الفتوى: 451936

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 جمادى الأولى 1443 هـ - 20-12-2021 م
  • التقييم:
2529 0 0

السؤال

هل لي أجر إذا كسوت الأيتام، وأعطيتهم كل ما يحتاجونه -من ألعاب، وملبس، وطعام-، وزرتهم بين الحين والآخر، وجالستهم، وأدخلت الفرحة عليهم بأي شيء يحبونه؟ وهل فعلي هذا من كفالة الأيتام؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما تقومين به من إطعام الأيتام، وكسوتهم، وملاطفتهم، والعطف عليهم، من الأعمال الصالحة التي يثاب فاعلها -بإذن الله تعالى-.

وإذا كان ذلك فيه كفاية اليتيم، واستمرّ؛ حتى زال وصف اليتم؛ فقد تحققت الكفالة الموعود صاحبها بأشرف المنازل في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: كافل اليتيم -له، أو لغيره- أنا وهو كهاتين في الجنة. وأشار -مالك- بالسبابة والوسطى. متفق عليه، واللفظ لمسلم.

لأن كفالة اليتيم هي: القيام بأمره، ومصالحه، ولا يلزم منها أن يكون اليتيم في بيت الكافل، بل تتحقق بذلك المعنى -وهو الإنفاق عليه، والقيام برعايته، ومصالحه-، ولو كان في مكان آخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: