الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في الرقية الشرعية
رقم الفتوى: 45335

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1425 هـ - 10-3-2004 م
  • التقييم:
5181 0 334

السؤال

أنا معتادة على قراءة ختم القرآن على الماء وسؤالي عن كيفية عمل ذلك: هل يكفي وضعه بجانبي فقط أو يجب وضع يدي على مكان القراءة وهل ذلك يعتبر مكروها في الصلاة، يعني هل تصل البركة أم لا، كما أني أرغب أن يرزقني الله بطفل فأقوم بوضع يدي على بطني وأقرأ لكن بصراحة أحياناً تتعب يدي، فهل هذا يؤثر في حصول البركة، أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا بأس في الرقية على الماء ليشرب المريض الماء المقروء عليه، وتكون هذه الرقية بأن يقرأ الراقي ما تيسر من القرآن والذكر والدعاء، ثم ينفث في هذا الماء بشيء من الريق، كما هو مبين في الفتوى رقم: 13188، ولا يلزم أن يضع الراقي يده على الماء أثناء قراءة الرقية.

ونريد أن نببه السائلة إلى أنه لا تنبغي لها القراءة في الصلاة بنية الرقية، بل تنوي القراءة فإن كان ولا بد فلتنو الرقية مع القراءة وليس الرقية فحسب.

وأما عن وضع اليد على الموضع الذي تراد رقيته فإنه مشروع لحديث عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل: باسم الله ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر. رواه مسلم.

ومن رقى من غير أن يضع يده، فنرجو ألا يؤثر ذلك على حصول البركة ولكنه خالف الأفضل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: