المسلم ينزه لسانه عن السب والطعن واللعن - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المسلم ينزه لسانه عن السب والطعن واللعن
رقم الفتوى: 45354

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1425 هـ - 10-3-2004 م
  • التقييم:
3372 0 223

السؤال

أجلس بعض الوقت مع ناس يسبون ويلعنون ناساً من مسؤلين ووزراء وحكام هل يجوز لي أن أجلس معهم وما هو واجبي اتجاهم وفي مرة من المرات قلت لهم لا يجوزأن تسبوا أو تلعونوا أو تدعوا عليهم لأنهم مثلنا مسلمين قالو لي إنهم ظالمون ويجوز لنا أن ندعو عليهم ما واجبي اتجاهم أو كيف أستيطع أن أرد عليهم؟
جزاكم الله خيراًً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الواجب على المسلم أن ينزه لسانه عن السب والطعن واللعن، روى أحمد والترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش البذيء. ثم إن جمهور الفقهاء على عدم جواز لعن المعين كما سبق أن بينا في الفتوى رقم: 10853، فابذل النصح لهم، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الدين النصيحة. رواه مسلم عن تميم الداري رضي الله عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: